«إكس هلبر» الخبيثة غير قابلة للحذف

وقالت سيمانتك، إن برمجية حصان طروادة المسماة «إكس هلبر»، التي تركز تأثيرها على المستخدمين في الهند، والولايات المتحدة، وروسيا، صُنِّفت بين برمجيات الأجهزة المحمولة الخبيثة العشر الأكثر اكتشافًا، وقد شهدت الشركة ما تسميه «زيادة في اكتشاف» البرمجية الخبيثة التي تستهدف نظام أندرويد، وتمتاز بقدرتها على إخفاء نفسها عن المستخدمين، وتنزيل تطبيقات ضارة إضافية، وعرض إعلانات. وأضافت: كان هناك؛ في الشهر الماضي وحده، في المتوسط 131 جهازًا مصابًا يوميًا، و2400 جهاز في المتوسط مصاب شهريًا. وفي حين يجري التحقيق بنشاط عن الأصول الدقيقة للتطبيق الخبيث الذي يأتي مع برمجية «إكس هلبر»، إلا أن سيمانتك تشك في أن الإصابة بالبرمجية قد يكون مصدرها غير معروف عن طريق تطبيق نظام خبيث قادر على تنزيل البرامج الضارة باستمرار حتى بعد أن يعيد المستخدم ضبط المصنع، وإلغاء تثبيتها يدويًا. ومن ناحية أخرى، يعتقد باحثون أن البرمجية الخبيثة تنتشر عن طريق مواقع ألعاب غامضة تخدع المستخدمين لتنزيل تطبيقات من مصادر خارجية غير موثوقة. وبصرف النظر عن القدرة على العمل بصمت في الخلفية، تأخذ برمجية «إكس هلبر»، سلوكها الخفي إلى مستويات جديدة من خلال عدم إنشاء رمز تطبيق، أو رمز اختصار على الشاشة الرئيسية؛ فالمؤشر الوحيد على وجود البرمجية، هو قسم التطبيقات في إعدادات الهاتف المصاب. ويعني عدم وجود رمز تطبيق أنه لا يمكن تشغيل البرمجية الخبيثة يدويًا. ولكن لكي تتغلب البرمجية الخبيثة على المشكلة، فإنها تعتمد على مشغلات خارجية، مثل توصيل الجهاز المصاب أو فصله عن مصدر طاقة أو إعادة تشغيل جهاز أو تثبيت تطبيق أو إلغاء تثبيته، لتشغيل نفسها كخدمة مقدمة؛ الأمر الذي يقلل من فرصة التخلص منها. ووفقًا للباحثين الأمنيين، فإن البرمجية الخبيثة لا تفعل أي شيء معقد، إذ تكتفي بإمطار مالك الجهاز المصاب بوابل الإعلانات المنبثقة والمزعجة على الجهاز مع إشعارات لألعاب مجانية، ولكن الخطورة تكمن في استغلال الدخول إلى تلك الإعلانات لتقديم حمولات إضافية من البرمجيات الخبيثة نظرًا لتكتيكات التهرب التي أُعدت بدقة لتجنب الكشف، وقد تكون تلك البرمجيات الخبيثة خطيرة لدرجة السيطرة على الجهاز بالكامل عن بُعد. وقالت سيمانتك، إن وظائف «إكس هلبر»، توسعت بدرجة كبيرة في الآونة الأخيرة، ومع ذلك فإن الباحثين يحذرون من أنها تتطور باستمرار لاستهداف ضحايا جدد. وقد قادت الشفرة غير المكتملة مع العديد من المتغيرات التي تحمل علامة «جيو» الباحثين إلى الشك في أن المهاجمين قد يخططون لاستهداف مستخدمي «جيو» في تاريخ لاحق، مع الإشارة إلى أن «جيو» تعد ثاني أكبر شبكة خلوية في الهند وتمتلك أكثر من 300 مليون مشترك. ولحماية الأجهزة من مثل هذه الهجمات، يوصي الباحثون الأمنيون دائمًا بالحرص على تحديث الأجهزة والتطبيقات، والالتزام بتنزيل التطبيقات من متجر جوجل بلاي، وتوخي الحذر الشديد من مواقع الويب التي تكثر زيارتها. قالت شركة «سيمانتك» المتخصصة في الأمن الإلكتروني، إن نوعًا جديدًا من البرمجيات الخبيثة الموجهة خصيصًا لنظام التشغيل أندرويد، التي تمتاز بقدرتها على إعادة تثبيت نفسها حتى بعد إزالة تثبيتها يدويًا، أصابت أكثر من 45 ألف جهاز أندرويد خلال الستة الأشهر الماضية.

—————-
نقلا عن اليوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق