غدًا.. حفل ضخم يُعلن افتتاح رالي داكار السعودية 2020 في جدة

تشهد “قرية داكار” في كورنيش جدة الشمالي غدًا السبت، حفل الافتتاح الرسمي لرالي داكار السعودية 2020، بحضور صاحب السمو الملكي الأمير مشعل بن ماجد بن عبدالعزيز محافظ جدة، وصاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن تركي الفيصل رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للرياضة، وينطلق رالي دكار السعودية يوم الأحد 5 يناير ويستمر حتى 17 يناير للمرة الأولى في قارة آسيا، وتحتضنه صحراء المملكة العربية السعودية.

وكانت فعاليات قرية داكار قد انطلقت أمس، وتستمر حتى انتهاء حفل الافتتاح غدًا، وذلك بالتزامن مع انطلاق الحدث الرياضي الكبير، حيث يحيي حفل الافتتاح منتجون موسيقيون من المملكة، فضلاً عن العديد من الفقرات الأخرى المشوٌقة مثل عروض السيرك الحركية لفريق “كيتونب”، كما يمكن لزوار القرية والجماهير الحاضرة الاستمتاع بها على مدار اليوم.

وتضم قرية داكار العديد من الفعاليات المتعلقة برياضة المحركات، بالإضافة إلى التقديم الرسمي للمركبات المشاركة في هذه النسخة الـ 42 من الرالي العالمي، حيث يصعد السائقون بمركباتهم إلى مسرح القرية لتراها الجماهير الحاضرة وتتعرف عن قرب على فئات المركبات المشاركة في السباق.

كما تستضيف القرية متحف “اكتشف داكار”، الذي يحتوي على مواد مصورة ومرئية توثق تاريخ الرالي الأعرق في العالم، ويقدم للجماهير لمحة عن المملكة العربية السعودية وتاريخها وثقافتها الأصيلة.

وإلى جانب المتحف، تشهد القرية إقامة 4 عروض “للموتوكروس”، بالإضافة إلى عرض أكروباتي للدراجات النارية يقدمه فريق “ريد بول”، كما يوجد للأطفال والعائلات نصيب من الفعاليات المقامة، من خلال الاستمتاع بألعاب السيارات الكهربائية والواقع الافتراضي.

ويستمتع الجمهور داخل قرية داكار بأنغام الموسيقى التي يؤديها منتجون موسيقيون محليون طوال أيام القرية، ليحظى الحضور بتجربة متكاملة من موسيقى وإثارة وترفيه، ويقدم جميع هذه الفقرات مذيع المسرح الذي يرحب بالجمهور ويقدم السائقين وسياراتهم التي تصل تباعًا إلى القرية من موقع الفحص في استاد مدينة الملك عبد الله الرياضية.

الجدير بالذكر أن سباق “رالي داكار السعودية 2020” يعد امتدادًا رائعًا للنسخ السابقة من الرالي، والذي جرى عبر تاريخه في ثلاث دول أوروبية و21 دولة إفريقية وخمس دول في أمريكا الجنوبية، ويمتد السباق في نسخته الأولى بالمملكة لمسافة 7856 كيلو مترًا، منها 5097 كيلو مترًا على الطرق الوعرة، وهي المسافة الأطول في تاريخ داكار، بينما تبلغ مسافة السباق على الطرق الممهدة 2759 كيلو مترًا.

وينطلق الرالي من مدينة جدة ثم تسير الفرق لمسافة 752 كيلو مترًا عبر الكثبان السريعة، قبل أن يتغير مسار التحدي الصعب إلى أعلى في الشمال قرابة الـ 900 كيلو متر عبر مشروع البحر الأحمر، حتى يصل إلى مدينة نيوم المستقبلية، حيث تصل الرحلة الشيقة التي تتخللها سلسلة من الوديان والجبال إلى أعلى نقاطها عند ارتفاع 1400 متر.

ويمر بعد ذلك السائقون وفرقهم المشاركة في رالي داكار السعودية بمنطقة من الرمال والحصى تمتد لمسافة 676 كيلو مترًا خلال رحلتهم الصعبة من نيوم إلى العلا في المرحلة الرابعة من السباق، ثم يتوجب عليهم اختبار قدراتهم الملاحية عند مرورهم على التلال الرملية لحائل في طريقهم المنحدر صوب الرياض.

ويحصل المتسابقون على يوم راحة في العاصمة الرياض قبل أن تستأنف الرحلة باليوم الأطول من أيام الرالي من حيث المسافة، حيث يقطع المشاركون في طريقهم مسافة قدرها 741 كيلو مترًا، ثم ينعطف مسار السباق تجاه الغرب في وسط صحراء المملكة الشاسعة قبل الالتفاف للخلف والمضي شرقًا تجاه منطقة حرض في محافظة الأحساء، وهو ما يعني دخول منطقة الربع الخالي ثم الاقتراب نحو خط النهاية في منطقة “القدية” التي ستشهد تتويج الفائز برالي داكار السعودية 2020.

يشار إلى أن الرالي يشهد مشاركة 556 سائقًا من 62 دولة حول العالم، من بينهم 47 سائقًا مخضرمًا شاركوا في 10 نسخ على الأقل من داكار، كما ستكون صحراء المملكة شاهدة على مشاركة 85 متسابقًا يشاركون للمرة الأولى في السباقات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق