ستاربكس تطلق مبادرة “قهوة وندوة“ بالشراكة مع “هيئة الأدب والنشر والترجمة”

عقدت الفعالية الأولى من المبادرة في الرياض يوم 28 يونيو حيث استضافت الكاتبة الحائزة على العديد من الجوائز الدكتورة بدرية البشر.

المملكة العربية السعودية، الرياض، 06 يوليو ، 2022 – أبرمت ستاربكس شراكة مع “هيئة الأدب والنشر والترجمة”‬ كشريك أدبي، لإطلاق مبادرة “قهوة وندوة”، تجمع المواهب الأدبية مع المجتمع المحلي لتشجيع الحوار الثقافي والتبادل الفكري. وعُقدت أولى فعاليات المبادرة، التي ستعقد مرتين شهريا، في 28 يونيو في متجر ستاربكس ريزيرف البوليفارد في الرياض.

وحضر الأمسية الثقافية، التي أدارتها الكاتبة السعودية الحائزة على العديد من الجوائز، الدكتورة بدرية البشر، ضيوف من بينهم روائيون وكتاب أعمدة وبعض الجمهور وممثلي ستاربكس وكذلك أعضاء من “هيئة الأدب والنشر والترجمة”‬. وناقش الجمهور المكون من مؤلفين طموحين ومحبي الكتب التحديات والمميزات لأن تصبح كاتبًا في عالم اليوم الذي يسوده تنافس أدبي وثقافي كبير.

وتشكل هذه المبادرة جزءًا من مهمة ستاربكس الأوسع لدعم وزارة الثقافة في تعزيز المواهب والنمو في قطاعي الفنون والثقافة في جميع أنحاء المملكة.

وقال آندي هولمز، رئيس ستاربكس في مجموعة الشايع: “لطالما كان للقهوة علاقة عميقة وذات مغزى بالأدب. بصفتنا ستاربكس، نحن نجمع الأشخاص في العالم الأدبي معًا للمناقشة وتبادل الأفكار. إن شراكتنا مع “هيئة الأدب والنشر والترجمة” شيء هام نفخر به، ونتطلع إلى جلب المزيد من المؤلفين والكتاب السعوديين إلى متاجرنا للمساعدة في دعم مثل هذا المبادرة الجديرة بالاهتمام. نحن نشكر الوزارة على دعمها ونهنئ الدكتورة بدرية البشر على افتتاح أول فعالية لنا في مثل هذا النشاط الفريد”.

تحدثت الدكتورة بدرية البشر، الضيفة الخاصة في الحدث، قائلة: “إن مستوى موهبة الكتابة في العالم العربي أمر يستحق الاحتفاء والمناقشة. المبادرات مثل قهوة وندوة تسمح بحدوث ذلك. أشعر بالامتنان لدعوتي للقاء العديد من القراء والكتاب المتحمسين، ولأكون قادرًا على مناقشة مثل هذا الشكل الفني المهم مع مثل هذا التاريخ الغني هنا في المملكة. أود أن أشكر ستاربكس وهيئة الأدب والنشر والترجمة على دعوتي وأتطلع إلى رؤية ما سيحدث بعد ذلك “.

ومن المقرر أن تستضيف مبادرة “قهوة وندوة” فعاليتها الثقافية الثانية في سبتمبر، حيث تأمل ستاربكس في الاحتفال بالمواهب الأدبية المتمرسين والناشئين ومواصلة تسليط الضوء على أهمية الحوار الثقافي والادبي في المملكة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق