لقاء حصري لقناة العربية مع رئيس مجلس إدارة “هواوي” يناقش تحديات الحظر الأمريكي واستراتيجية عمل الشركة وآفاقها المستقبلية في منطقة الشرق الأوسط

أكد السيد ليانغ هوا، رئيس مجلسإدارة شركةهواويفي مقابلة حصرية لقناة العربية أجرتها معهمقدمة البرامج الاقتصادية لارا حبيب بمقر الشركة في مدينة شينزنبالصين وبثته القناة ضمن برنامجمقابلة خاصة”  يوم أمس، أنمنطقة الشرق الأوسط باتت تُعتبر رائدة في عدد من مجالات تقنيةالمعلومات والاتصالات، وتمثل سوقاً بالغ الأهمية بالنسبة لشركةهواوي، سيما على ضوء سعي العديد من بلدان المنطقة ليكونواسباقين في مجال الاستفادة من التقنيات الحديثة كالجيل الخامسوالذكاء الاصطناعي والحوسبة السحابية لدفع عجلة التنميةوالتطوير في مختلف القطاعات الحيوية والصناعات والمشاريعالوطنية الكبرى في إطار بناء الاقتصادات الرقمية وتحقيق أهدافالاستراتيجيات والرؤى الوطنية.

وتعمّق ليانغ هوا في الحديث عن تاريخ الشركة في الشرق الأوسطواستراتيجية أعمالها للعام المقبل، ومواجهتها للتحديات التيفرضتها تطورات إدراج هواوي ضمنالقائمة السوداءالأمريكية. وقال ليانغ هوا: ” لقد كانت دول الشرق الأوسط دائماً سبّاقة فيمجال بناء شبكات الاتصالات وتقنية المعلومات، وكانت بعض بلدانالمنطقة من أوائل الدول على مستوى العالم في مواكبة تبني تقنيةالجيل الخامس، فلطالما أخذت دول المنطقة إنشاء البنى التحتيةلتقنية المعلومات والاتصالات والاستثمار فيها على محمل الجد، مماأدى لازدهار التجارة الإلكترونية ومحاور أخرى تعتمد الرقمنة فيجميع أنحاء المنطقة. لقد حددت رؤية المملكة العربية السعودية 2030 – على سبيل المثالجدولاً زمنياً يوافق مواعيد إطلاق شبكة الجيلالخامس في البلاد.

وأضاف أن نسبة الشباب الكبيرة والانتشار الواسع لشبكة الإنترنتيمثلان بالنسبة لشركات الاتصالات دافعاً كبيراً لإنشاء شبكاتمتطورة والاستثمار بالتقنيات الجديدة كالجيل الخامس. ولا شك أنهذه الاستثمارات ستسهم في تعزيز عمل العديد من القطاعاتالحيوية والصناعات مثل النفط والغاز، والرعاية الصحية، والسياحة، والمدن الذكية“.

وعن التحديات التي تمر بها الشركة في ظل استمرار حظر الإدارةالأمريكية الذي يمنع الشركات الأمريكية من بيع منتجاتها لشركةهواوي دون الحصول على تصريح مسبق، أكد ليانغ هوا  أنه بالرغممن أن إدراج هواوي ضمنالقائمة السوداءقد أثر على أعمالهاإلى حد ما، إلا أن التأثير الأكبر كان على الشركات الأمريكية. وأردف قائلاً: “نحن نأمل أن يتم رفع شركة هواوي منالقائمةالسوداء‘، لكن على أي حال لم يؤثر وضعنا في القائمة بشكلجوهري على أعمالنا، وإنما كان تأثيره الأكبر على الموردينالأمريكيين “، مشيراً إلى أن هواوي بدأت بتطوير نظامٍ لإدارةاستمرارية أعمالها منذ وقت طويل، حيث تم تصميم هذا النظام فيالأصل ليتمكن من مواجهة التأثيرات غير المتوقعة على سلسلةالتوريد في هواوي باعتبار أن هواوي كانت تتوقع بشكل أو بآخرموقفاً مماثلاً للإدارة الأمريكية. وعن ذلك قال: “لقد أدركنا منذ عدةسنوات أن الهجمات الأمريكية ضد هواوي كانت تتزايد حدة، ولذلكلم نتفاجأ بإضافتنا إلىالقائمة السوداء‘، ومع ذلك، إذا سمحتالحكومة الأمريكية للموردين الأمريكيين بتزويدنا بمنتجاتهم، سنواصل العمل معهم بكل سرور“.

وأضاف ليانغ هوا أنه بالرغم من الضغوط التي تمارسها الولاياتالمتحدة على الدول الأخرى لحظر منتجات هواوي لديها، إلا أنهناك العديد من الشركات في أوروبا والشرق الأوسط وأفريقياوآسيا وأمريكا اللاتينية قد اختارت هواوي لبناء شبكات الجيلالخامس الخاصة بها، والمهم في الأمر أن هذا الاختيار سيأتي أكلهعلى صعيد متابعة توفيرنا لأحدث الابتكارات  والمنتجات والحلولوالخدمات باعتبار أن هواوي أوجدت فعلياً بدائل للرقاقاتالإلكترونية والمكونات الأخرى الأمريكية المصدر الخاصة بالمنتجاتالأساسية، مما يضمن عدم تأثرها بإدراجها ضمنالقائمةالسوداء“.

وأوضح هوا أنه بفضل خطط الإدارة الجديدة وإعادة هيكلة الأعمال، تمكنت هواوي من متابعة القيام بعمليات تجارية ناجحة حققت نتائجمالية جيدة، إذ استمر نمو الإيرادات العالمية بنسبة 24,4% علىأساس سنوي وفقاً للنتائج المعلنة للأرباع الثلاث الأولى من عام2019.

وأكد هوا قائلاً: “تتمثل أولوياتنا في ضمان استمرار إدارة شؤونناالتجارية والإدارية بشكل معتاد، ومتابعة تقديم أفضل المنتجاتوالخدمات لعملائنا“. وتحقيقاً لهذه الغاية، تعمل هواوي على زيادةحجم مجموعتها الكاملة من حلول الجيل الخامس المتطورة لتخطيطوتصميم وإنشاء وتشغيل الشبكات، بالإضافة إلى أجهزة الجيلالخامس كالهواتف الذكية. ورأى هوا أن قيمة استثمارات هواوي فيالبحث والتطوير يتوقع أن تبلغ ما يقارب 17،4 مليار دولار أمريكيهذا العام.

ويمكن للشركةكما يرى ليانغ هواأن تحقق نتائج سريعة فيمجال البحث والتطوير، وذلك بفضل نظامملكية أسهم الشركةلموظفيهاالتي يمتلك بموجبها الموظفون حصصاً لأسهم افتراضيةمقيدة في الشركة، وبذلك تكون جميع أسهم الشركة مملوكةللموظفين، مما يتيح لها التركيز بشكل أفضل على تطوير أعمالهاعلى المدى الطويل أكثر من تحقيق مكاسب قصيرة الأجل.

وأكد ليانغ هوا أن الشركة تعطي الأولوية للاستثمارات في مستقبلهاخصوصاً في المناطق والبلدان التي تعتبر تقنية المعلوماتوالاتصالات محوراً حيوياً لنموها وبناء اقتصادها وتحقيق أهدافخططها الوطنية. وأضاف: “تمثل منطقة الشرق الأوسط سوقاً بالغالأهمية بالنسبة لشركة هواوي، وقد عملنا بشكل وثيق مع عملائنافي المنطقة وأسسنا شراكات استراتيجية متينة مع العديد منالأطراف الفاعلة في مجال تسخير التكنولوجيا لصالح مسيرةالتنمية والتطوير الاقتصادي والاجتماعي، فتواجد هواوي فيالشرق الأوسط هو لخدمة المنطقة، ونحن نعمل بلا كلل من أجلالمساهمة في ازدهارها، ولدينا دور مهم نؤديه فيها. نحن نطمحلزيادة فاعلية التقنية الرقمية المتطورة لسد الفجوة الرقمية، وتوفيرالمزيد من الراحة للناس، ودفع النمو الاقتصادي في الشرقالأوسط“.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق