الفريق السعودي يتنافس مع الفائزين بمسابقة هواوي لتقنية المعلومات والاتصالات من كافة أنحاء الشرقالأوسط في مرحلة التصفيات العالمية في مدينة شينزن الصينية

الفريق السعودي يتنافس مع الفائزين بمسابقة هواوي لتقنية المعلومات والاتصالات من كافة أنحاء الشرقالأوسط في مرحلة التصفيات العالمية في مدينة شينزن الصينية

الرياض، المملكة العربية السعودية، 27 نوفمبر ، 2019: أعلنت شركة هواوي العالمية ووزارة الاتصالات وتقنية المعلومات عن أسماء الفائزين من المملكة العربية السعودية في مسابقة هواوي الشرق الأوسط لتقنية المعلومات والاتصالات 2019، التي أُقيمت مؤخراً.. تهدف المنافسة إلى اكتشاف ورعاية المواهب المميزة والعمل مع الجهات المختصة والمعنية لصقل مهاراتهم وإعدادهم لقيادة مستقبل التكنولوجيا بالتماشي مع خطط واستراتيجيات وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات في تأهيل رأس المال البشري.

وقد اختير المشاركون الستة المتأهلون إلى التصفيات النهائية من بين 20 طالباً ممن تجاوزوا التصفيات التمهيدية التي ضمّت مشاركين من عدة جامعات سعودية، ويُمنح الفائزون بعثة للصين للمنافسة مع أقرانهم الفائزين بمسابقة هواوي لتقنية المعلومات والاتصالات على النهائي.

وشهد هذا العام تنظيم النسخة الثالثة من مسابقة تقنية المعلومات والاتصالات في المملكة العربية السعودية، حيث شارك أكثر من 3500 طالب وهو ضعف العدد المشارك في النسخ السابقة. وقد فاز فريق المملكة العربية السعودية بالمركز الثالث في التصفيات النهائية لمسابقة هواوي لتقنية المعلومات والاتصالات 2018 في الصين.

وتشجع المسابقة على الابتكار وتحفز الفكر الإبداعي وتعمل على دعم مسار جسر الفجوة بين التعليم النظري والخبرة العملية، كما تساهم في رفع مستوى المنافسة على المستوى الوطني في مجال تقنية المعلومات والاتصالات في إطار دعم استراتيجية المملكة العربية السعودية لتطوير قطاع التقنية الرقمية ورفع مساهمته في الناتج المحلي ،وذلك من خلال رعاية مواهب طلابالجامعات في السعودية.

ومن المقرر أن يسافر أعضاء الفريق السعودي بصحبة مشرفيهم من الأساتذة الجامعيين إلى الصين في نهاية شهر نوفمبر بعد حصولهم على شهادات وجوائز لقاء تحقيقهم الفوز على مستوى المملكة العربية السعودية، حيث يتنافسون في التصفيات النهائية مع نظرائهم من كافة أنحاء الشرق الأوسط للفوز بالجائزة الكبرى لمسابقة تقنية المعلومات والاتصالات بقيمة 30,000 دولار بالإضافة للعديد من الجوائز الرمزية الأخرى والشهادات الرسمية ذات الصلة.

كما تتاح للطلاب ومشرفيهم، بالإضافة إلى ما سبق، الفرصة للقاء سفير بلادهم لدى الصين من خلال مؤتمر تنظمه هواوي على هامش فعاليات نهائيات المسابقة في الصين ويشارك به سفراء وأعضاء من السلك الدبلوماسي ورؤساء الجامعات من البلدان المشاركة من منطقة الشرق الأوسط، مما يمنح مشاركة الطلاب والأكاديميين وممثليهم الدبلوماسيين فرصة لمناقشة طموحات المرحلة المقبلة في بلدانهم على صعيد تحفيز مزيد من الابداع والابتكار والإعداد للتعامل مع مستقبل الاستفادة القصوى من التكنولوجيا الحديثة في بلدانهم الكفيلة بدعم قنوات تحقيق الخطط والاستراتيجيات والرؤى الوطنية.

وقال لي شيانغ يو، نائب رئيس الشؤون العامة والاتصالات في شركة هواوي الشرق الأوسط مهنئاًالفائزين: تدرك هواوي أهمية رعاية المواهب المحليةلامتلاك المعرفة والخبرة التي تؤهلهم لقيادة المستقبلالتقني في بلادهم. ونحن إذ نستثمر في المواهبالمستقبلية ونقوم ببناء نظام إيكولوجي شامل لمواهبتقنية المعلومات والاتصالات في السعودية، إنما نستثمرفي الإعداد لمستقبل أفضل في هذا البلد من خلال تسخير القدرات الشابة الوطنية لهذا الغرض. وقد استحق الفريق الفائز شرف تمثيل السعودية فيالتصفيات النهائية لمسابقة هواوي العالمية لتقنيةالمعلومات والاتصالات في الصين لتميزه في المنافسات الوطنية، وأنا أتقدم إليه بخالص التهنئة وأتمنى لهالتوفيق في المرحلة النهائية من المسابقة“.

من جانبه قال المهندس جمال عابد وكيل وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات المساعد للقدرات الرقمية والمحتوى: “تؤمن وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات بأهمية استثمار قدرات شبابنا في مهارات المستقبل وتقنيات الثورة الصناعية الرابعة وهو ما بنيت عليه استراتيجية تنمية قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات التي أقرها مؤخرا مجلس الوزراء الموقر وهي مبنية نموذج شراكات مع القطاع الخاص مثل الشراكة الحالية مع شركة هواوي، ولا شك أن مثل هذه المسابقة تؤهل لإعداد جيل من القادة القادرين على استشراف المستقبل الرقمي للملكة العربية السعودية “.

وقال جي جيانج ، مستشار سفارة جمهورية الصين الشعبية في المملكة العربية السعودية: “من خلال مسابقة تقنية المعلومات والاتصالات في المملكة العربية السعودية تثبت هواوي مكانة الشركات الصينية التييتجاوز دورها تطوير أحدث التقنيات ونشرها في جميع أنحاء العالم“.

يُذكر أن المشاركين في المسابقة سيحصلون على فرصة استثنائية للتعرف على آخر مستجدات التكنولوجيا التي من شأنها إعادة صياغة مسار الرقمنة في السعودية وبناء اقتصادها الرقمي بالاستفادة من التقنيات الحديثة وفي مقدمتها الذكاء الاصطناعي، والبيانات الضخمة، وإنترنت الأشياء، والأهم من ذلك خدمة الإنترنت السريع التي توفرها تقنية الجيل الخامس والتي تُعتبر عاملاً حاسماً في تعزيز الخدمات الرقمية. وتُعد هذه المسابقة فرصة مميزة للطلاب كي يختبروا قدراتهم في هذه المجالات المتطورة، كما تساعد الكليات والجامعات على فهم متطلبات الموهوبين من كبار رجال الأعمال والمسؤولين الحكوميين بشكل أفضل.

يذكر أنه قد بلغ عدد الطلاب المتقدمين للمشاركة في النسخة الأخيرة من المسابقة 2018 من منطقة الشرق الأوسط 14.551 طالباً، تم اختيار 4.113 طالباً منهم للمشاركة في الجولات التمهيدية. ونجح 310 طالباً في الوصول إلى مرحلة التصفيات النهائية حيث سافر 39 طالباً إلى الصين للمشاركة في مرحلة التصفيات العالمية. وشاركت 17 وزارة و226 جامعة من جميع أنحاء المنطقة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق