كلية علوم الحاسب والمعلومات بجامعة الامام تؤسس معمل هواوي لتقنية المعلومات والاتصالات لتعزيز المواهب المحلية

أطلقت اليوم في كلية علوم الحاسب والمعلومات بجامعة الامام  معشركة هواوي، الرائدة عالمياً في توفير البنى التحتية لتقنيةالمعلومات والاتصالات والأجهزة الذكية، معمل هواوي لتقنيةالمعلومات والاتصالات بهدف تعزيز فرص التدريب المتاحة للطلابفي ظل النمو المتسارع الذي يشهده مجال تقنية المعلوماتوالاتصالات. وتم الاطلاق في مقر الكلية بمدينة الرياض وحضرالحفل  وفد رسمي من الجامعة ، والسيد فيصل بن عياد العتيبي، مدير عام الموارد البشرية شركة هواوي  السعودية ، وعدد منمدراء الشركة .

وتشكّل عملية جَسر الفجوة الرقمية بين حاجة السوق من الفنيينوذوي التخصصات العلمية من جهة ومدى توفر هذه الخبرات فيالمملكة من جهة أخرى، إحدى الركائز الأساسية لأكاديمية هواويلتقنية المعلومات والاتصالات. وانطلاقاً من هذه القاعدة، سوفتركّز الأكاديمية في البداية على التدريب المهني في مجالاتتقنيات المعلومات، وبروتوكول الإنترنت، وتخزين البيانات.

وقال د. وليد الروضان، عميد كلية علوم الحاسب والمعلوماتبالجامعةإن الشراكة الاستراتيجية مع شركات عالمية كبيرة مثلهواوي في تطوير برامج الاكاديمية والتعاون في مجال الابتكارسيلعب دوراً هام في مواءمة مخرجات التعليم مع سوق العملودعم الاقتصاد والتحول الرقمي  في المملكة العربية السعودية“.

من جانبه قال السيد دينيس زهانج الرئيس التنفيذي لشركة هواويالسعودية: “قيم الابتكار والمعرفة هي مفاهيم في غاية الأهمية لبناءعالم متصل بالكامل في هذه الحقبة الرقمية، ولذلك لا بد من رعايةالمواهب السعودية وإعدادها لدخول سوق العمل في المستقبل. ونحن فخورون بالعمل مع مؤسسة رائدة مثل جامعة الامام ممثلةبكلية علوم الحاسب والمعلومات للمساهمة في سد الفجوةالرقمية“،وسوف نعمل على مخرجات هذا التعاون وهو تدريب مائةطالب كحد ادنى على شهادات هواوي المتخصصة بالاتصالاتوتقنية المعلومات في عام أكاديمي واحد .

تأتي هذه الشراكة إثر إعلان هواوي عن استراتيجيتها في المملكةمن خلالبرنامج تمكين المواهب السعوديةفي العام الماضي، الذي لا يركز على تدريب الشباب السعودي فحسب، بل يذهببعيداً لوضع نظام إيكولوجي أوسع يتيح للشباب فرصة الحصولعلى وظائف مناسبة في القطاعين العام والخاص.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق