مستشفيات السعودي الألماني تقدم 300 سلة غذائية للأُسر المتعففة

بالتعاون مع وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية

بالتعاون مع وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية

مستشفيات السعودي الألماني تقدم 300 سلة غذائية للأُسر المتعففة

في خطوة تؤكد التزامها بمسؤوليتها المُجتمعية واستجابتها الفورية والسريعة لتوجيهات حكومة خادم الحرمين الشريفين، لتفعيل المبادرات الخيرية وتضافر الجهود للحد من تداعيات جائحة كورونا على المجتمع ولاسيما الفئات الأكثر تضررًا، قدمت مجموعة مُستشفيات السعودي الألماني300 سلة غذائية للأسر المتعففة، منها 130 سلة غذائية لجمعية أصدقاء ذوي الإعاقة دعمًا لمبادرة “سلة الخير”.

وبدأت قافلة “سلة الخير” وجهتها من مقر “جمعية أصدقاء ذوي الإعاقة” بحضور مؤسسي الجمعية الأميرة دانية بنت عبد الله، الرئيس التنفيذي للجمعية، والأميرة الجوهرة إلى جانب خلود الشايع والمشرف الفني غادة رضوان.

وعلى مدى خمسة أيام متتالية، تكفَّل فريق من المتطوعين بتوزيع السلال الغذائية إلى منازل الأُسر المتعففة وذوي الإعاقة للتخفيف من وطأة تداعيات جائحة كورونا عليهم.

وأعربت الأميرة دانية بنت عبد الله، عن تقديرها للعمل الذي تقوم به “جمعية أصدقاء ذوي الإعاقة” وشكرها للقائمين والمساهمين بهذا المجهود الإنساني، وأثنت على التعاون بين الجمعية وكلٍ من فرع وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية بالرياض ومجموعة مستشفيات السعودي الألماني، مما أفسح المجال لنجاح هذه المبادرة.

وشددت على ضرورة تضافر جهود الجميع من مُختلف القطاعات والوقوف بجانب الفئات المجتمعية الأشد تأثرًا بالظروف الراهنة ومُساندتهم.

من جانب آخر، أشاد مكارم صبحي بترجي، رئيس مجموعة مستشفيات السعودي الألماني، بأهمية العمل الذي تقوم به “جمعية أصدقاء ذوي الإعاقة” وعلى رأسها الأميرة دانية بنت عبد الله، مُثمنًا التعاون بين مجموعة مستشفيات السعودي الألماني والجمعية في نطاق مبادرة “سلة الخير”. وأُثنى على الجهود التي بذلها المسؤولون والفريق التطوعي لإنجاح هذه المبادرة وإيصال المساعدات لمنازل الأُسر، كما أعرب عن تقديره للعمل الدؤوب الذي قام به فرع وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية بالرياض ومساهمته الكبيرة في إنجاح المبادرة، مُشيدًا بالجهود التي بذلها مسؤولو الفرع بقيادة المدير العام للفرع يوسف السيالي.

وأكَّد “بترجي” التزام مجموعة مستشفيات السعودي الألماني بالاستمرار في دعم الجهود التي تبذلها حكومة خادم الحرمين الشريفين، والمساهمة في المبادرات الخيرية والعمل الإنساني لخدمة المُجتمع في كل أنحاء المملكة العربية السعودية بدافع كبير من مسؤوليتها الاجتماعية.

وشدد على أهمية التعاون وتضافر الجهود لتجاوز التحديات التي تمر بها اليوم الفئات الأكثر تضررًا، مؤكدًا ضرورة دعم الأُسر المتعففة وذوي الاحتياجات الخاصة ولاسيما في ظل الظروف الراهنة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق