للعلاج طريقان.. “الصالح”: 20% من السكان يعانون انزلاقات فقارية و”جنف”

أكد العادات الصحية وقال: نؤدي جميع الحالات في “دله” بأحدث التقنيات

للعلاج طريقان.. “الصالح”: 20% من السكان يعانون انزلاقات فقارية و”جنف”

ذكر الدكتور خالد الصالح، الأستاذ المشارك بكلية الطب بجامعة الملك سعود واستشاري جراحة العظام والعمود الفقري بمستشفى “دله النخيل”، أن الانزلاقات الغضروفية والفقارية والجنف منتشرة في المجتمع المحلي بنسبة 15- 20% من السكان، وقد لا تتبين أعراض هذه الحالات إلا بعد أن تصل إلى مرحلة حرجة؛ مفيدًا بأنها من أكثر الأمراض شيوعًا في تخصص العمود الفقري.

وينصح “الصالح” باستشارة المختصين من الاستشاريين المتخصصين تخصصًا دقيقًا في جراحة العمود الفقري عند حصول آلام في الظهر مع الفخذين والساقين -أحدهما أو كلاهما- لمدة تزيد على ستة أسابيع.

وفيما يخص علاج هذه الحالات، ذكر “الصالح” أن أغلبية هذه الحالات -في بدايتها- تستجيب للعلاج التحفظي الذي يتكون من العلاج الطبيعي وبعض المسكنات لمدة محدودة، أما بخصوص الحالات المتقدمة -والحالات التي لا تستجيب للعلاج التحفظي- فهي بحاجة للعلاج الجراحي الذي أصبح متطورًا جدًّا ويحظى بنتائج ممتازة ومدة تنويم قصيرة جدًّا من يوم واحد إلى ثلاثة أيام، لأكثر من 90% من الحالات.

وأضاف: “نقوم بأداء جميع حالات الانزلاقات الغضروفية والخشونة في الرقبة والظهر والانزلاقات الفقارية البسيطة والمعقدة والجنف في مستشفى “دله” بأحدث التقنيات وبأقل نسبة من المضاعفات؛ وذلك منذ سنين طويلة ولله الحمد”.

وأكد “الصالح” أهمية العادات الصحية لمنع تطور مثل هذه المشاكل بالمحافظة على النشاط البدني وأداء الرياضة المنتظمة، والمحافظة على الوزن الصحي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق