عملية جراحية معقدة لتعديل العمود الفقري في مستشفى “دله نمار” تُغَيّر حياة مريض عشريني

أعلنت مستشفى “دله نمار”، عن إجراء عملية جراحية معقدة ومتطورة لتعديل العمود الفقري لمريض يبلغ من العمر 26 عامًا؛ حيث تَعَرض المريض لحادث مروري أدى إلى كسر في الفقرة العنقية الثانية، وقد خضع للعلاج سابقًا في مستشفى خارج مدينة الرياض؛ إلا أن الكسر لم ينجبر، ونتج عنه عدم استقرار في العمود الفقري.

وفي عملية شديدة التعقيد تَطلبت مستوى عاليًا من الخبرة الجراحية المتخصصة؛ تم تثبيت الفقرتين الأولى والثانية للمريض خلال ٤ ساعات. وقام الفريق بـتعديل الكسر وثبيت الفقرتين العنقيتين الأولى والثانية. وتمثلت صعوبة العملية الجراحية في وجود شرايين رئيسية للدماغ والحبل الشوكي في هذه المنطقة وقربهما من مكان تثبيت المسامير.

قام بالعملية استشاريا جراحة المخ والأعصاب والعمود الفقري الدكتور رامي الشمراني والدكتور سامي المحيميد. وتمت العملية بنجاح دون أي مضاعفات.

تجدر الإشارة إلى أن “دله الصحية” حققت الريادة في مجال الرعاية الصحية في المملكة لعقود طويلة. وقد كان “دله النخيل” أول مستشفى في المملكة يدخل تقنية جراحة المناظير في عام 1990، وجراحة القلب المفتوح في القطاع الخاص في عام 1995، وولادة طفل بعد عملية التلقيح الصناعي في عام 1996.

وتوفر مستشفيات “دله الصحية” أكثر من 900 سرير و500 عيادة خارجية عبر مجموعة واسعة من التخصصات الدقيقة؛ بما في ذلك أمراض القلب، وجراحة العظام، وطب الأطفال، واختصاص الأنف والأذن والحنجرة، وطب الأسنان، والعلاج الطبيعي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق