ستينية تستعيد حركتها الطبيعية بعد إجراء عملية الكي بالتردد الحراري المبرد في مستشفى دلّه النخيل

أعلن مستشفى دلّه النخيل إجراء عملية غير جراحية بتقنية الكي بالتردد الحراري المبرد لامرأة ستينية عانت آلاماً حادة في الركبة ناتجة من حدوث خشونة في المفصل من الدرجة الثالثة.

وتعد خشونة المفاصل من الأمراض الشائعة والمنتشرة انتشاراً واسعاً خاصة عند كبار السن، وهي عبارة عن حدوث تآكل في الغضروف الخارجي للمفصل وتلفه.

وبعد معاناة طويلة مع الألم وأشهر عديدة من العلاج الطبيعي وتناول أدوية استيرويدية مضادة للالتهاب دون جدوى، ونظراً لعدم رغبة المريضة في إجراء عملية جراحية لاستبدال الركبة بمفصل صناعي، عُرض على المريضة إجراء هذه العملية الجديدة نسبياً.

بقيادة البروفيسور نزار عبدالعزيز النقشبندي؛ تم إجراء عملية الكي بالتردد الحراري المبرد تحت التخدير الموضعي، إذ لا تتطلب هذه العملية تخديراً كاملاً أو تدخلاً جراحياً.

وتنطوي العملية على إدخال ثلاث إبر رفيعة يُدخل من خلالها مسبار كي التردد الحراري، ليتم ربط هذا المسبار مع جهاز يقوم بدوره بكَي العصب المغذي للركبة، وتسهم هذه العملية في تسكين الألم بنسبة لا تقل عن 70 % لفتره قد تصل إلى سنتين.

تجدر الإشارة إلى أن عملية الكي بالتردد الحراري المبرد هي من عمليات اليوم الواحد التي لا تستلزم مبيت المريض في المستشفى إلى اليوم التالي، حيث تعتمد مستشفيات دلّه الصحية أحدث التقنيات الجراحية وتوفر العناية الكاملة للمرضى خلال رحلتهم العلاجية في جميع الأقسام الجراحية.

حققت دلّه الصحية الريادة في مجال الرعاية الصحية في المملكة لعقود طويلة، وقد كان “دلّه النخيل” أول مستشفى في المملكة يدخل تقنية جراحة المناظير في عام 1990، وجراحة القلب المفتوح في القطاع الخاص في عام 1995، وولادة طفل بعد عملية التلقيح الصناعي في عام 1996.

توفر مستشفيات دلّه الصحية أكثر من 900 سرير و500 عيادة خارجية عبر مجموعة واسعة من التخصصات والتخصصات الدقيقة، بما في ذلك أمراض القلب، وجراحة العظام، وطب الأطفال، واختصاص الأنف والأذن والحنجرة، وطب الأسنان، والعلاج الطبيعي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق