جيب عثرت على حل لضعف جودة تصنيع سياراتها.

جيب تعلم أنه رغم المزايا المتعددة لسياراتها إلا أن ضعف الجودة، خاصة في فترات الإنتاج الأولية للموديلات الجديدة، من أهم عيوب العلامة .. وهو ما نراه في التقييمات السنوية السيئة لجيب في دراسة الاعتمادية من مركز JD Power.

ولكن قد يتغير الوضع مع إعادة تجهيز مصنع “ماك” وتجديده بالكامل في مدينة ديترويت الأمريكية لصنع سيارات جيب الجديدة، خاصة جراند شيروكي L الجيل الجديد وواجونير وجراند واجونير.

وقد أكدت جيب أن جودة التصنيع أصبحت أولوية مطقة للعلامة في المصنع الجديد مع مناقشة فرق التصنيع والتطوير لخطط الإنتاج لستة أشهر كاملة قبل بدء تجهيز خطوط المصنع في محاولة لتفادي العيوب التي تكررت في الأعوام الماضية في سيارات جيب.

كما قامت جيب باختيار قوة عاملة جديدة للمصنع مع اقتراض بعض العمالة الخبيرة من مصانع أخرى لإدارة مصنع ماك في ديترويت، مع وضع تركيز خاص على الاختبارات المتكررة لمختلف القطع قبل تركيبها في السيارات.

وتأمل جيب أن هذه الخطوات وغيرها ستضمن تحسن ترتيبات العلامة في دراسات الجودة والاعتمادية السنوية وتؤدي لمنتجات أفضل للمستهلكين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق