“فورمولا 1” في السعودية يحقق أعلى نسبة مشاهدات

حقق سباق جائزة السعودية الكبرى لـ”فورمولا 1″، أرقاماً قياسية على مستوى نسبة المشاهدات التلفزيونية، وفق قناة “سكاي” البريطانية، التي كشفت أن عدد مشاهدي السباق الذي أُقيم في مدينة جدة غرب السعودية، كان الأعلى مقارنةً بسباقات “فورمولا 1” السابقة التي بثّتها القناة.

وقال جاك ماكلين، من شركة “سكاي”، إن “سباق جائزة السعودية، الأحد الماضي، كان الأعلى مشاهدة في تاريخ فورمولا 1 عبر (قناة) سكاي سبورتس”، إذ بلغ عدد مشاهدي السباق 2.66 مليون شخص، فيما كانت المنافسة على الصدارة تحتدم بين البريطاني لويس هاميلتون والهولندي ماكس فيرستابن.

من جانبها، كشفت شبكة “إي أس بي أن 2” (ESPN2) عن أن السباق الأخير الذي استضافته السعودية بات ثاني أكثر سباق “فورمولا 1” مشاهدةً على القناة، إذ وصل عدد المتفرجين إلى 1.2 مليون شخص، في حين بلغ متوسط مشاهدي السباقات هذا الموسم 933 ألفاً، ما يزيد بنسبة 53 في المئة عن العام الماضي.

وبحسب موقع “موتور سبورت”، شهد هذا الموسم ارتفاعاً ملحوظاً في أعداد الجماهير، بفضل التنافس المحموم على اللقب هذا العام، مما أثّر إيجاباً في زيادة عدد المشاهدين، وأسهم في تحقيق قناة “سكاي” نسبة مشاهدات هي الأعلى منذ شرائها حقوق البث المباشر لسباقات “فورمولا 1” قبل عشرة أعوام.

FF4XRYUXwAQwIl1.jpg

حقق لويس هاميلتون البريطاني جائزة السعودية الكبرى للفورمولا1 (الخدمة الإعلامية)

وبذلك، يكون سباق الجائزة الكبرى في السعودية حطّم الأرقام القياسية، مثلما حصل في افتتاح موسم سباقات “فورمولا 1” في البحرين، إذ حصد 2.23 مليون مشاهدة في نسبة كانت الأعلى حينها، وفق إحصاءات القناة.

تجربة التشفير ونسبة المشاهدات

وتشهد نسبة مشاهدات السباق على قناة “سكاي” زيادةً تدريجية منذ عام 2018، الذي كان آخر عام يعرض فيه نصف السباقات عبر البث المباشر المجاني، إذ بلغ متوسط المتفرجين على سباقات “فورمولا 1” هذا العام، ​​1.56 مليون مشاهد لكل سباق.

وبعدما قفز عدد مشاهدي “فورمولا 1” عالمياً عام 2008 إلى 471 مليون، وشاهد 600 مليون شخص المتسابق البريطاني هاميلتون وهو يحقق أول بطولة عالمية له، تقلّص عدد المشاهدين عام 2019، بما يقرب من 8.6 مليون مشاهد على مدار العام، وذلك بعد اعتماد كل السباقات الحيّة في المملكة المتحدة نظام التشفير.

ويعود ارتفاع نسبة المشاهدة في الآونة الأخيرة، إلى المعركة المحتدمة للفوز باللقب بين سائق “مرسيدس” البريطاني هاميلتون، وسائق “ريد بول” الهولندي فرستابن، إذ نجحت المنافسة بين السائقين، التي تجلّت في كثرة التصادمات، في جذب أعداد كبيرة من الناس للدفع لقنوات مثل “سكاي” مقابل مشاهدة السباق.

وتنافست في سباقات جائزة السعودية الكبرى على حلبة جدة التي تُعدّ أسرع وأطول حلبة شوارع في العالم لبطولة “فورمولا 1” للسيارات، عشرة فرق تضم 20 سائقاً من نخبة سائقي العالم، يتقدمهم هاميلتون وفرستابن والسائق الفنلندي فالتيري بوتاس.

وسبق لويس هاميلتون، بطل العالم سبع مرات، منافسه على لقب هذا الموسم، فرستابن بخطوة، بعدما كان الأسرع في التجارب الحرة الأولى.

سباقات “فورمولا” في السعودية

وفيما تحتفي قناة “سكاي” بارتفاع نسبة المشاهدات، طوت السعودية الصفحة على أولى جولات سباق “فورمولا 1” التي استضافتها في تاريخها، بعد “رالي داكار” العالمي الذي استقبلته للمرة الأولى في الشرق الأوسط.

واحتضنت مدينة جدة منافسات سباق جائزة السعودية الكبرى لـ”فورمولا 1″ على مدار ثلاثة أيام، من 3 إلى 5 ديسمبر (كانون الأول). وجرت المنافسات على حلبة كورنيش جدة، الأسرع إنشاءً في تاريخ حلبات “فورمولا 1″، إذ تم بناؤها في ثمانية أشهر فقط، وفقاً لوكالة الأنباء السعودية.

وقبل “فورمولا 1″، استضافت المملكة أول سباق ليلي في بطولة العالم لـ”فورمولا إي”، بإقامة سباقَين متتاليَين في منطقة الدرعية التاريخية للمرة الأولى على مستوى الشرق الأوسط، حيث استخدمت أضواء كاشفة منخفضة الاستهلاك تعمل بالطاقة المتجددة، بما ينسجم مع فكرة البطولة التي تدعم استخدام السيارات الكهربائية.

وتحظى رياضة “فورمولا 1” بجماهيرية كبيرة، وهي الأكثر متابعة بين رياضات السيارات.

ويتألف الموسم الواحد من سباق “فورمولا 1” من سلسلة من السباقات على حلبات خاصة. وتُجمع نتائج كل سباق في الموسم، وتُمنح جائزتان إحداهما للسائقين، والأخرى لصانعي السيارات. ويشرف على تنظيم البطولة الاتحاد الدولي للسيارات (فيا) بالتنسيق مع مؤسسة “فورمولا 1”.

ويُشترط حصول المتسابق على رخصة خاصة تُمنح من الاتحاد. وجرت المسابقة في أكثر من دولة في الشرق الأوسط، منها السعودية والبحرين والإمارات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق