جنرال موتورز كوريا تحل أزمة الأجور بصفقة جديدة

جنرال موتورز كوريا تحل أزمة الأجور بصفقة جديدة

قالت شركة جنرال موتورز كوريا إنها توصلت مع نقابتها إلى صفقة مبدئية ثانية للأجور بعد أن رفض أعضاء النقابة الصفقة الأولى في وقت مبكر من هذا الشهر.

وفي تصويت أجري في الفترة من 30 نوفمبر إلى 1 ديسمبر، رفض عمال جنرال موتورز كوريا أول صفقة مبدئية للأجور لأنهم لم يكونوا راضين عن مقترحات الشركة بشأن الأجور وشروط الاتفاقية الجماعية.

وبموجب الاتفاقية الأولية، عرضت الشركة تقديم 4 ملايين وون (3,600 دولار أمريكي) لكل عامل في الأجور والمكافآت على أساس الأداء لعام 2020 بدلا من تجميد الراتب الأساسي.

وفي الصفقة الثانية، وافقت الشركة على إسقاط دعوى تعويض مرفوعة ضد النقابة بسبب خسائر الإنتاج الناتجة عن الإضراب ودفع الأجور والمكافآت على أساس الأداء خلال هذا العام.

مفاوضات قد تؤثر على خطوط الانتاج

وأجرت الشركة والنقابة 26 جولة من المفاوضات منذ يوليو، ونظم أعضاء النقابة عدة جولات من الإضرابات الجزئية ابتداء من 30 أكتوبر، مطالبين بإنهاء تجميد الأجور ووضع خطة جديدة لإنتاج السيارات في المصنع.

وقالت الوحدة الكورية الجنوبية لشركة جنرال موتورز إنها ستحافظ على إنتاج سيارة “تراكس” الرياضية المتعددة الاستخدامات وسيارة السيدان المتوسطة الحجم “ماليبو” اللتين يتم تجميعهما حاليا في مصنع بوبيونغ رقم 2، غرب سيئول، لأطول فترة ممكنة.

وكلفت الضربات الجزئية شركة جنرال موتورز كوريا حوالي 25,000 سيارة في الإنتاج المفقود. عانت الشركة بالفعل من خسائر إنتاجية بلغت 60,000 سيارة في النصف الأول بسبب تأثير جائحة كوفيد-19.

وتمتلك شركة صناعة السيارات في ديترويت 3 مصانع كورية – اثنان في بوبيونغ وواحد في تشانغوون – تصل طاقتها الإنتاجية الإجمالية إلى 630 ألف وحدة سنويا.

وتمتلك جنرال موتورز حصة 67% من جنرال موتورز كوريا، ويملك بنك كوريا للتنمية الذي تديره الدولة، 17% في الوحدة الكورية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق