استقالة رئيس فيات كرايسلر لقيادة أكبر وكالة سيارات بأمريكا

قدم مايك مانلي، الرئيس التنفيذي السابق لشركة فيات كرايسلر للسيارات، عن منصبه كرئيس لستيلانتيس الأمريكيتين، وذلك ليصبح الرئيس التنفيذي الجديد شركة AutoNation Inc وهي أكبر وكيل سيارات في أمريكا.

حيث قال في بيان رسمي: “بعد 20 عام مليئة بالتحديات والمتعة، ومع أداء ستيلانتيس القوي تحت قيادة كارلوس، أعتقد أن الوقت مناسب لي لبدء فصل جديد، أنا فخور جداً بفريق ستيلانتيس لعملهم الاستثنائي، وأتمنى لكارلوس ولهم كل النجاح بينما يواصلون مغامرتهم الرائعة، يشرفني جداً أن طُلب مني الانضمام إلى مجلس إدارة ستيلانتيس”.

ولم تقم ستيلانتيس بعد بتعيين بديل لـ مانلي، لكنها قالت في بيان أن مدير العمليات في أمريكا الشمالية، مارك ستيوارت، ومدير العمليات في أمريكا اللاتينية، أنطونيو فيلوسا، سيقدمان تقاريرهم مباشرة إلى الرئيس التنفيذي للمجموعة، كارلوس تافاريس.

وقد علق تافاريس على قرار مانلي قائلاً: “منذ الأيام الأولى لمنافشاتنا، تشاركنا رؤية مشتركة وإيماناً والتزاماً، وعلى هذه الأسس الصلبة التي تم بناؤها على مدى السنوات العديدة الماضية، حققت ستيلانتيس نتائح مبكرة مثيرة للإعجاب، لذا في حين أنني شخصياً أشعر بالأسف لأن مايك لم يعد زميلاً لي، إلا أنني سعيد بنفس القدر لدوره التنفيذي الجديد”.

والجدير بالذكر أن مانلي كان قد تولى منصب الرئيس التنفيذي لفيات كرايسلر بعد تنحي سيرجيو مارشيوني بسبب مخاوف صحية في 2018، وذلك بعد أن كان الرئيس التنفيذي لجيب، وانضم إلى فيات كرايسلر في 2008 كنائب للرئيس التنفيذي للتخطيط والمبيعات بشركة كرايسلر، كما أنه بدأ حياته في مجال تمويل السيارات ثم العمل في الوكالات في إنجلترا.

وفي النهاية، علق جون إلكان، رئيس مجلس إدارة ستيلانتيس، على الأمر قائلاً: “كانت الفترة التي قضاها كرئيس لشركة جيب تحولاً للعلامة التجارية الرائدة، ثم كرئيس تنفيذي لشركة فيات كرايسلر، حيث قاد الشركة لتسجيل نتائج إيجابية خلال بعض أكثر الفترات تحدياً، ومن خلال العمل عن كثب مع كارلوس، كان له دور فعال في إنشاء ستيلانتيس وإطلاقها بنجاح، نتمنى له كل التوفيق في دوره الجديد”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق